الجراج

الجراج| 11 ألف فرصة عمل في قطاع السيارات المغربي

شهدت مدينة الدار البيضاء أمس الاثنين، إطلاق 26 مشروعا استثماريا صناعيا في قطاع السيارات، بمبلغ إجمالي قدره 1.5مليار دولار، أي ما يعادل نحو (26.6 مليار جنيه مصري).

وأكد وزير الصناعة المغربي مولاي حفيظ العلمي، في كلمة ، أن هذه المصانع الجديدة تشهد على موقع المغرب في الأنشطة ذات القيمة المضافة العالية، فضلا عن ثقة المستثمرين الدوليين المشهورين باليد العاملة المغربية، كما تشهد على “تغيير البعد الصناعي في المملكة، الذي يتحول نحو نموذج اقتصادي متين”.

وقال مولاي حفيظ العلمي – وفقا لوكالة الأنباء الألمانية – إن الاستثمارات الـ26 التي تم إطلاقها اليوم في قطاع السيارات، وبحضور العاهل المغربي الملك محمد السادس، تقدم تخصصات جديدة في ميدان صناعة السيارات، ولا سيما من خلال تلبية الحاجة التي كانت تستورد من قبل، وستولد أكثر من 11 ألف فرصة عمل مباشرة بحلول عام 2020.

وبدأت من الآن هذه المصانع في إنتاج هياكل العجلات من الألومنيوم، ولوحات ومقاعد السيارات ومعدات كهروميكانيكية أخرى،ومن بين 26 استثمارا، ستة مشاريع هي جزء من منظومة “رينو” التي تعمل على التطوير انطلاقا من المملكة. وسيتم تنفيذ 13 مشروعا في سياق منظومة “بيجو” التي تقود تطورا جديدا للقطاع وسيساعد على خلق قطب صناعي في مدينة القنيطرة (50 كيلومترا شمال العاصمة الرباط).

وتشكل خمسة استثمارات أخرى جزءا من مخطط “الكابلات والاتصال” الذي أطلق في تشرين أول/أكتوبر، 2014 وسيجري نشر استثمارين في إطار أنشطة الشركة العالمية “فاليو” المتخصصة في قطع الغيار.

وذكر الوزير المغربي أن مخطط التسريع الصناعي، الذي انطلق في 2014 ويستمر إلى غاية سنة 2020، يشكل ركيزة أساسية لإرساء صناعة عصرية قوية وتنافسية، وخطوة هامة على درب الارتقاء إلى مصاف الدول الصاعدة. ويعول المغرب، من خلال هذا المخطط، إلى جعل قطاع الصناعة قاطرة رئيسة للتنمية الاقتصادية خلال السنوات المقبلة. ويهدف المخطط خلق نصف مليون وظيفة بحلول 2020، وزيادة حصة القطاع الصناعي من الناتج الداخلي الخام بـ9 نقاط، لينتقل من 14 إلى 23 في المئة في أفق سنة 2020، فضلا عن تحسين أداء الميزان التجاري.

إترك تعليقك

أضف تعليقك