الجراج

وجهات نظر : من اكثر تهورا في القيادة الرجال ام النساء…!

تزامنا مع قرار السعودية الصادر من الملك سلمان خادم الحرمين الشريفين بمنح السعوديات رخصة القيادة اعتبارا من 10 شوال عام 1439 هـ  ووجهة نظر البعض الرافضة لهذا القرار فهناك من يري انه ليس هناك ضرورة لقيادة المرأة من الأساس فهم يرونهم السبب في تعطل حركة السير لأنهم لا يتقنون القيادة وبالتالي من الممكن ان يتسببن في حوادث الطرق…
وحسب ما ذكرت صحيفة “الدايلي مايل” انه اجريت دراسة بريطانية على حوادث السيارات واشارت الي ان من أصل عدد 129986 حادثة سجلت في عام 2016 في بريطانيا، كان عدد حوادث الرجال منها 87407 حادثة، في حين كانت حوادث النساء 38757 حادثة، أي أن حوادث الرجال بمقدار الضعف تقريبًا، مع الأعتبار أن عدد السائقين الذكور أكبر من عدد السائقات الإناث.
ويعقب أحد خبراء التأمين على ذلك الأمر قائلًا “الذكور يقودون لمسافات أطول.. كما أنهم أكثر جرأة أثناء القيادة.. فعلى سبيل المثال إن كانت هناك فجوة ضيقة بين سيارتين فسيكون قرار الرجل عادة أن يمر خلالها، أما المرأة فهي أكثر قلقًا وبالتالي لن تخاطر مثل الرجل”.
وقال جيمس ستيوارت معلم قيادة، إنه يفضل أن يكون راكبا في سيارة تقودها سيدة عن الركوب مع قائد سيارة من الرجال واضاف ان “الذكور يكونون عرضة للخطورة بدرجة كبيرة.. إنهم يعتقدون أنهم أفضل كثيرا مما هم عليه في الواقع وذلك نظرا لأنهم يعتقدون أنهم تعلموا القيادة بواسطة آبائهم وأن أباءهم كانوا يجيدون القيادة ولذلك فهم يجيدون القيادة مثلهم”.
ونستعرض هنا بعض وجهات النظر المختلفة :
يقول “مصطفي محمد” ان المرأة لا تهتم مطلقا بصيانة سيارتها فهي تهتم ب “تزويق ” السيارة فقط اما مصطلح ” صيانة السيارة ” فهو ملغي من قاموسها واضاف انها “مابتخدش بالها من ان العربية فيها حاجة عايزة تتصلح غير لما بتوقف منها نهائي ” وبالتالي عدم اهتمامها بالصيانة قد يؤدي الي تعطل حركة السير لأن ليس لديها الخلفية الكافية عن التصرف في مثل هذه المواقف .
اما “محمد رمضان” فهو يري ان لا فرق بين سواقة الرجل والمرأة فالطرق الخالية احيانا تجعل الرجل يقود سيارته بسرعة كبيرة مما يؤدي الي حوادث الطرق .
ويضيف “هشام” ان السيدات لا يهتممن بالمسافات المفترض تواجدها بين السيارة والاخري فهن لا يلتزمن بالسير يمينا او يسارا ولكنهم يسيرون في منتصف الطريق مما لا يترك مساحة للسيارات ان تسير بجانبهن فيؤدي الي تكدس المرور .
بالنسبة لوجهة نظر السيدات فتقول ” سهير مصطفي ” ان الرجال هم اكثر تهورا حيث ان السيدات بصفة عامة لا يحبون السرعة ويتجنبن العربات المسرعة حتي لا يتسببوا في الاحتكاك بسيارتهن ويلتزمن بقواعد السير في ” حارتهن ” .
وعن ” شيماء اسماعيل ” فهي تقول ان الرجال ليس لديهم صبر في القيادة فهم لا يريدون لاي شخص ان يتواجد في الشارع غيرهم حتي يستطيعوا السير بسرعة عالية وذلك يتسبب في حوادث الطرق .

إترك تعليقك

أضف تعليقك