الجراج
احلام الشباب وشراء السيارات

ما علاقة أحلام الشباب بشراء السيارات؟.. لقاء نادر لعمرو دياب يوضح ذلك !

يحلم الكثير من الشباب العربي بـ«شراء السيارات» الجديدة تغنيه عن استخدام وسائل المواصلات العامة حيث الازدحام الشديد الذي أصبح بداخل معظم المواصلات، أو ربما نوعا من «البرستيج» حيث اكتمال المظهر الأنيق أمام العائلة والأصدقاء، وفي كثير من الأحيان من أجل العمل «لقمة العيش» واستخدامها كـ «تاكسي» مثلا أو تشغيلها عن طريق شركتي ” أوبر أو كريم » .

حلم الشباب .. شراء سيارة ملاكي

ورغم اختلاف الدافع أو الأسباب التي تجبر الكثير من الشباب العربي على شراء السيارات الجديدة أو تجديد سيارته القديمة ببيعها أواستبدالها بأخرى حديثة ذات ماركة أفخم مثلا، يظل الحلم موجود لدى البعض فهدفهم هو امتلاك سيارة خاصة لتحقيق الهدف من شرائها.

اقرأ أيضًا: 

«التوكتوك الكابورليه» هل يصبح بديل لسيارة الزفاف..؟

عمرو دياب في لقاء نادر يكشف عن نوع سيارته

وفي هذا الصدد، أكد الهضبة “عمرو دياب” في حوار مسجل قديم مع الإعلامي مفيد فوزي، أن حلمه كان امتلاك سيارة خاصة به، لافتا إلى أن هذا الحلم هو حلم الكثير من الشباب .

وأوضح دياب في هذا اللقاء، أنه عانى الكثير من أجل امتلاك أموال تمكنه من شراء سيارة ملاكي .

الجراج يسأل الشباب

وسأل موقع «الجراج»، العديد من الشباب حول هذا الموضوع، وهل فعلا شراء سيارة جديدة هو حلم بالنسبة لهم وكيف لهم أن يحققوه .

– محمد دسوقي مهندس ويحلم بشراء سيارة من أجل البرستيج العام، فهو يفضل الذهاب إلى العمل بالأتوبيس الخاص بالشركة التي يعمل بها، لكن في حياته الخاصة حيث الخروجات العائلية يتمنى الذهاب بسيارة خاصة يملكها، يقول للجراج، «للأسف ارتفاع الأسعار منعني من تحقيق حلم شراء سيارة خاصة بي، وأتمنى تحقيق هذا الحلم ولو بعد حين».

– أشرف عبد الجواد، معلم بالتربية والتعليم ويمتلك سيارة هيونداي فيرنا Hyundai Verna  ، يقول للجراج، «أنه كان يحلم بشراء سيارة ملكا له يقضي من خلالها مشاويره الخاصة بالعمل  وبالفعل تحقق ذلك وهو الآن يتمنى شراء الأحدث».

– شيرين كامل معلمة وأم لثلاثة أبناء كانت تتمنى شراء سيارة، تقول للجراج، «قمت بعمل أكثر من جمعية» من أجل شراء سيارة صغيرة تناسب إمكانياتي المادية، فأنا كنت حريصة على شرائها من أجل أولادي حيث توصيلهم كل يوم من وإلى المدرسة والتمرين بالنادي أيصا، وبالفعل اشتريتها، فهي بكل صراحة قامت بتوفير الكثير من الوقت والمجهود بالنسبة لي، نعم ليست بالإمكانيات الرائعة لكنها تقوم بالمهام التي طالما حلمت بها ”  .

– سارة جودة تعمل محاسبة في إحدى البنوك تقول للجراج، «هذا حلمي مند الصغر امتلاك سيارة Jeeb أذهب من خلالها إلى العمل وترحمني من زحمة المواصلات وتكمل برستيجي الذي يضيع بسبب الزحمة والانتظار في الموقف ” .

– أسامة السيد، يقول للجراج، « تداينت من أجل استبدال سيارتي  الفيات FIAT التي كنت أملكها بسيارة كيا سيراتو  Kia Cerato وبعدها قمت بالعمل من خلالها عن طريق شركة أوبر، وأنا الآن أقوم بتسديد جزء من الدين من شغلي عليها، والحمد لله كان حلم وأصبح حقيقة بفضل الله».

– أما إسراء عبد الجواد، فهي تحلم بشراء سيارة سبورت Sport Car تستخدمها من أجل الاستمتاع بالسفر والخروجات .

»

إترك تعليقك

أضف تعليقك