الجراج
كرايسلر تقترب من أزمتها في أمريكا.. وتراجع مبيعات السيارات في الصين

كرايسلر تقترب من حل أزمتها في أمريكا.. وتراجع مبيعات السيارات في الصين

تستعت شركة «فيات كرايسلر» الأمريكية لصناعة السيارات لحل أزمتها مع وزارة العدل الأمريكية، في القضية التي استمرت عامين بينهما.

وتتضمن تلك القضية ما إذا كانت الشركة قد قامت ببيع سيارات تعمل بالديزل تنتهك قواعد الهواء النظيف.

وقال موقع «CNN» إن التسوية سوف تشمل عقوبة مالية على الشركة.

وأضافت الشركة تقترب أيضا من تسوية دعوى مدنية بشأن فضيحة التلاعب بنتائج اختبارات الانبعاثات.

كرايسلر تقترب من أزمتها في أمريكا.. وتراجع مبيعات السيارات في الصين
فيات كرايسلر

قيمة تسوية أزمة فيات كرايسلر

وكانت الشركة قد أعلنت في أكتوبر الماضي تخصيص 810 مليون دولار للنفقات المتعلقة بالتحقيقات.

ويتوقع أن يتم الإعلان عن التسوية الجنائية هذا الشهر، وسوف يتعين على كرايسلر الاعتراف بارتكاب الجريمة.

يمكنك الإطلاع أيضا على  بالصور.. سر تواجد «مورينيو» في مصنع «جاجوار»

وأضافت وكالة الأنباء أنه مازال يتم العمل على التوصل للتفاصيل النهائية للتسوية.

وكانت وكالة الحماية البيئية ومجلس الموارد الهوائية في كاليفورنيا قد اتهم في يناير 2017 كرايسلر ببيع 104 ألف سيارة تعمل بالديزل.

وتلك السيارات التي بيعت تنتهك قواعد الانبعاثات في الولايات المتحدة.

للمرة الأولى منذ أكثر من 20 عاما.. مبيعات السيارات تتراجع في الصين 

تراجع ملحوظ في مبيعات السيارات في الصين عام 2018
تراجعت مبيعات السيارات في الصين في عام 2018 وذلك للمرة الأولى في ما لا يقل عن عقدين.
وأظهرت بيانات بيانات نُشرت اليوم الأربعاء أن مبيعات السيارات في الصين تراجعت في عام 2018.
وقالت «رابطة سيارات الركاب» الصينية القول اليوم إن المبيعات في أكبر سوق في العالم تراجعت إلى 22.7 مليون العام الماضي.
وأضافت أن هذا التراجع يشكل أول تراجع سنوي منذ عقدين.
وقالت وكالة «بولمبيرج» إن استمرار أمور مثل الحرب التجارية وتراجع الأسهم الصينية قادت إلى إحجام المشترين
ويتعرض الاقتصاد، التي تقدر قيمته بـ 12.2 تريليون دولار، إلى ضغوط في ظل قيام المستهلكين في البر الرئيسي بترشيد النفقات.
ولفتت الوكالة إلى أن ضلك بدا واضحا في إعلان شركة «آبل» تخفيض توقعات إيراداتها مع تراجع الطلب على هواتف «آيفون» في الصين.
وتعد صناعة السيارات، التي تضررت بصورة إضافية من جراء ارتفاع شعبية خدمات النقل التشاركي، أحد أكثر القطاعات تضررا.
ذلك جعل الحكومة تعمل على إعداد تدابير تحفيزية لزيادة المبيعات.
وتوقعت مؤسسة صناعية أخرى، هي الرابطة الصينية لمصنعي السيارات، أن يظل السوق على نفس هذه الأوضاع في 2019.
وكانت قالت في توقعاتها الصادرة في 13 ديسمبر الماضي، إنه بينما يتراجع الطلب على السيارات التي تعمل بالبنزين، فإن ارتفاع مبيعات السيارات الكهربائية ربما سيساعد السوق ككل على تجنب هبوط جديد.
 

أحمد عبد الخالق

إترك تعليقك

أضف تعليقك