الجراج

“فورد” تخفض 14 مليار دولار من نفقاتها

تعتزم شركة “فورد موتور” ثاني أكبر منتج سيارات في الولايات المتحدة خفض نفقاتها بمقدار 14 مليار دولار خلال السنوات الخمس المقبلة ووقف إنتاج بعض طرزها. وقال “جيم هاكيت” الرئيس التنفيذي للشركة أمام اجتماع للمستثمرين مساء أمس الثلاثاء إن الشركة تخفض نفقاتها وتقلل وتيرة نمو تكلفة إنتاج السيارات بنسبة 50% حتى 2022.

وتتضمن هذه الخطة خفض التكلفة التراكمية للمواد الخام بمقدار 10 مليارات دولار خلال خمس سنوات.

كما تستهدف خفض النفقات الهندسية بمقدار 4 مليارات دولار ، عن المستويات المقرر سلفا خلال خمس سنوات، من خلال التوسع في استخدام المكونات المشتركة في مختلف خطوط إنتاج السيارات وتقليل درجة تعقيد نظام العمل وإنتاج عدد أقل من الأنماط الجاهزة المسبقة أثناء تطوير الطرز الجديدة.

وفي حين أكدت الشركة الأمريكية تقديراتها للنتائج المالية للعام الحالي، فإنها قالت إنها ستعلن تقديرات 2018 في كانون ثان/يناير المقبل. وأشارت “فورد” إلى أنه بحلول 2019 ستكون 100% من سياراتها الجديدة في الولايات المتحدة مجهزة بأنظمة الاتصال بالإنترنت. كما تمتلك الشركة خططا قوية للسوق الصينية وغيرها من الأسواق لتصل بنسبة السيارات المتصلة بالإنترنت في هذه الأسواق إلى 90% بحلول 2020.

وذكرت “فورد” أنها أعادت تخصيص 7 مليارات دولار من استثماراتها في قطاع سيارات الركوب لصالح قطاعي السيارات متعددة الأغراض ذات التجهيز الرياضي “إس.يو.في” والشاحنات، بما في ذلك سيارات “رانجر” و”إيكو سبورت” في أمريكا الشمالية “والسيارة الجديدة تماما “برونكو”.

تعتزم “فورد” إنتاج الجيل الجديد من سيارتها “فوكوس” للسوق الأمريكية في الصين وهو ما يقلص النفقات الاستثمارية ونفقات التشغيل لإنتاج هذا الطراز.

كما قررت الشركة الأمريكية خفض النفقات الاستثمارية لقطاع إنتاج محركات الاحتراق الداخلي بمقدار الثلث وإعادة استخدام هذا الوفر في تطوير المحركات الكهربائية.

إترك تعليقك

أضف تعليقك