الجراج
طبيبة تجبر سائق بإيقاف القطار لإنقاذ حياة طفل..وتضرب مثلًا فى الشهامة

طبيبة تجبر سائق بإيقاف القطار لإنقاذ حياة طفل..وتضرب مثلًا فى الشهامة

ضربت الدكتورة وسام رمزى صاحبة الـ38 عام، وهى طبيبة قلب و رعاية مركزة مثالًا رائعًا فى البطولة الإنسانية.

حيث قامت بإجبار سائق قطار بالتوقف الطارئ فى محطة طنطا، وذلك لإنقاذ حياة طفل رضيع.

وسام رمزى

 تفاصيل الواقعة مع سائق السيارة:

قالت الطبيبة وسام رمزى، إنه أثناء إستقلالها قطار من أسيوط و هو أسبانى قادم من الأقصر و متجهًا إلى الإسكندرية

عند وصول القطار إلى محطة رمسيس، فوجئت بموظف القطار “الكمسرى” مناديًا: “فيه دكتور هنا يا جماعة ؟ فيه حالة تعبانة ومحتاجين مساعدة”.

يمكنك الإطلاع أيضا على  تعرف على أهم 10 اختصارات لحساسات سيارتك

فقامت بالرد عليه “أيوه انا دكتورة”، و تركت أشيائها مع زوجها وتوجهت للكمسرى حيث أشار لها على طفل بعربية مجاورة.

ذهبت الدكتورة وسام إلى العربة المجاورة لها فوجدت طفل لم يتجاوز عمره العام والنصف تحتضنه امه ومعها زوجها

و يلتف حوله المتواجدين بالعربة وكان مغشيًا عليه ووجهه أزرق كما إنه يخرج من فمه فقاعات.

فقامت بعمل الإسعافات الأولية له بالإضافة إلى التنفس الصناعى حتى بدأ يتنفس بصعوبة الا إنه لم يرجع لحالته الطبيعية،

يمكنك الإطلاع أيضا على  بالصور.. هاميلتون يقدم سيارة فورمولا تسير في الشوارع العادية

فطلبت توقف القطار لكى يذهب الطفل إلى المستشفى لأن حالته طارئة، ولكن سائق القطار أجابها بأن هذا خارج نطاق سلطته.

فطلبت منه التحدث إلى رئيس القطار، و بالفعل أوصلها السائق عبر اللاسلكى به و أصرت أن يقف القطار فى بنها وإحضار

إسعاف بالمحطة و ذلك لنقل الطفل.

الا أن رئيس القطار قد أجابها “مقدرش أوقف القطر غير في محطته القادمة طنطا”، و هى تبعد مسافة ساعة”.

يمكنك الإطلاع أيضا على  في عالم المواصلات «مواقف وطرائف» فما علاقة أحمد العوضي ؟ «فيديو»

أعترضت الطبيبة على هذا الرد قائلة”لسه بدري على طنطا هيكون الولد مات”، و أصرت أن يتم وقف القطار و دخلت فى مشاجرات معه، و امام تمسكها بموقفها قام رئيس القطار بالتحدث إلى ناظر محطة بنها ليقف سائق القطار بالمحطة.

وبالفعل قام القطار بالتوقف فى محطة بنها، و كان بإنتظار الطفل ووالدته ووالده بالإضافة إلى الطبيبة الإسعاف و النجدة

على الرصيف، و قد تم إسعاف الطفل بمستشفى أطفال بنها حتى عاد إلى صحته وتعافى.

وسام رمزى

سهى الضاوى

إترك تعليقك

أضف تعليقك