الجراج

شباب مبادرة تيجي نلونها للجراج: اخترنا محطة الأوبرا لأنها مخرج الفنانين..حوار

لفتت الأنظار بسواعد شباب مصري مبدع ،و أعيد أفتتاحها من جديد،إنها محطة الاوبرا التي تم افتتاحها منذ أيام بعد أن قام مجموعة من الشباب ينتمون لجمعية “مبدعون” بتزيينها عن طريق رسم بورتريهات لشخصيات فنية وإعلامية مشهورة .

و تحت شعار “مبادرة تيجي نلونها” أجتمع فريق من١٣ فرد علي هدف واحد ،وكرسوا جهدهم لتزيين محطة الأوبرا، و هم :

1-أحمد طه                “بورتريه محمود مختار”
2-هبة علي               “بورتريه فاتن حمامة”
3-سارة يوسف           “بورتريه نجيب محفوظ”
4-يسرا عبد العظيم     “بورتريه إسماعيل يس”
5-شيماء صلاح           “بورتريه نجيب الريحاني ”
6-يمني أيمن             “بورتريه عبدالحليم حافظ”
7-مروة ممدوح            “بورتريه طه حسين”
8-سارة ممدوح           “بورتريه شادية”
9-محمد علي             “بورتريه أحمد شوقي”
10-سارة يوسف          “بورتريه محمد عبدالوهاب”
11-أحمد طه               “بورتريه للفنان الكاريكاتيري رخا”
12-يارا علي الدين        “بورتريه ام كلثوم”
13-الأستاذة زينب محمد -رئيسة جمعية مبدعون “رسومات التكوينات الفضائية ”

موقع الجراج ،أجري حواراً صحفياً مع هؤلاء الشباب لمعرفة سر أختيارهم لمحطة الاوبرا ، والصعوبات التي واجهتهم ،ومدي تقبل الركاب لهذه التجديدات وغيرها من الاسئلة التي ستكون محور حديثنا .

في البداية ..علمت أنكم من كليات مختلفة ..فما الذي جمع بينكم؟
يسرا عبد العظيم-بكالوريوس نظم ومعلومات ادارية قالت “أن سبب تجميعنا كان عن طريق الأستاذة زينب وهي رئيسة جمعية المبدعون وقد أسست تلك الجمعية لتنمية مواهب الشباب وخلق أبداع جديد في الأماكن العامة وهي من طرحت فكرة تزيين المترو”

لماذا تم أختيار محطة الأوبرا لتزيينها؟
سارة ممدوح-كلية الألسن قالت: “تم أختيار تلك المحطة لأنها تتسم بالأزدحام بالإضافة إلي أنها بجانب الأوبرا ومتاحف فنية أخري و لهذا جاءت فكرة رسم بورتريهات لفنانين كبار لتكون فكرة جديدة ومختلفة”.
وأضافت يسرا عبدالعظيم،” أن الفكرة من الأساس كان الغرض منها تجميل بلدنا وتزيينها لإدخال السرور علي قلوب الشعب ولكي تكون شيء جديد وعصري”.

هل تم تزيين محطات أخري غير محطة الأوبرا؟
يسرا : نعم فقد تم تزيين محطة مصر الجديدة قبل الأوبرا وبعدها تم الأتفاق علي تزيين محطة الأوبرا.

لكي يتم تنفيذ تلك الفكرة داخل محطات المترو هل كان هناك تعاون بينكم وبين أدارة المترو ؟
يسرا: نعم تم التواصل مع إدارة المترو وعرضها عليهم الفكرة وقد أستجابوا لها وحبذوها

هل كان هناك أية رسوم تم دفعها من جانبكم لادارة المترو لتنفيذ الفكرة ؟
قالت يسرا ،وأكدت علي ذلك سارة : لا فهو عمل تطوعي ولذلك لم تأخذ ادارة المترو رسوم مننا ونحن ايضا لم نأخذ اي مقابل..

لماذا تم أختيار تلك الأشكال الفنية لتزيين المحطة؟
قالت يسرا عبدالعظيم: لأن محطة الأوبرا هي مخرج لكل ماهو فني مثل دار الأوبرا ونقابة الفنيين التشكيليين ومتحف محمود مختار وغيرهم ، والهدف من تلك الأشكال هو تعريف الناس بتلك الشخصيات الهامة المعروفين والغير معروفين مثل رسم بورتريه للفنان”رخا” وهو مؤسس فن الكاريكاتير .

هل واجهتكم صعوبات في رسم تلك البورتريهات ؟
قالت سارة ممدوح: لا لم تواجهنا اي صعوبات فقد تم تأمين تلك المنطقة لنا كمنطقة عمل والسماح بالدخول لمن يريد المشاهدة والتصوير
وأضافت يسرا عبدالعظيم: أنه تم بذل الكثير من الجهد ليخرج العمل متكامل وبشكل لائق بجانب ان الناس كانت مرحلة جدا بهذه الفكرة وكانت تقوم بتشجيعهم.

واضح من رد فعل الناس علي السوشيال ميديا أن عملكم لاقي أستحسان كبير ..هل كنتم متوقعين رد الفعل هذا الكبير..؟
سارة : نعم كنا نتوقعه لأننا كنا واثقين فيما نقوم به حريصين علي أن نخرج العمل بشكل أحترافي يسر الناظر إليه.
أما يسرا فقالت : أن الوزير قد أفتتح معنا المكان وعجبه وشجعنا علي تزيين المحطات الأخري
وأضافت أن كل ما نريده هو تشجيع الدولة لنا وللشباب الذين لديهم الموهبة والقدرة علي تجميل مصر .

ماذا عن الأجراءات الروتينية والصعوبات التي واجهتكم..؟
سارة ممدوح أوضحت قائلة،”الموضوع كان صعب جدا خصوصا أن في المترو هناك تشديدات أمنية لذلك فإن الموضوع أخذ وقت لأستخراج تصريح العمل”.

هل هناك محطات أخري غير الأوبرا ستقوموا بتزيينها ..؟
يسرا عبدالعظيم: أحنا هدفنا أننا نجمل جميع الأماكن والطرق بحيث أن تصبح الشوارع جمالية خصوصا بعد أختفاء الأشجار.

وأختتمت سارة الحوار ،قائلة” أحب أقول بأنني أستمتعت بالعمل و التعاون مع الفريق رغم الوقت والمجهود الكبير المبذول ولكن بعد أن رأينا رد فعل الناس وأعجابهم الشديد بالعمل هون كل هذا الجهد” .

أما يسرا فتمنت من الدولة أن توفر فرص للشباب لإظهار قدراتهم،حيث ضربت مثالا لدولة الصين التي أستفادت بخبرات شبابها البسيطة وأصبحت من الدول العظيمة ،لافتة إلي أنها أستمتعت بالعمل مع الفريق وأستفادت منهم كثيرا خصوصا أنهم في سن مقارب وأستطاعوا أن يحققوا كل هذا النجاح .

محطة الاوبرا قبل التزيين :

المحطة أثناء العمل بها :

محطة الأوبرا بعد تزيينها :

إترك تعليقك

أضف تعليقك