الجراج

جنرال موتورز كوريا تواجه خسائر فادحة في المبيعات

تواجه شركة “جي.إم كوريا” الفرع الكوري الجنوبي لمجموعة “جنرال موتورز” الأمريكية لصناعة السيارات احتمال تزايد خسائرها خلال العام الحالي، في ظل التراجع الحاد لمبيعاتها المحلية على خلفية عدم طرح طرز جديدة وتعثر المفاوضات بين الإدارة والنقابات العمالية بشأن الأجور.

وسجلت “جي.إم كوريا” خلال السنوات الثلاث الماضية خسائر صافية كبيرة بلغت 350 مليار وون (309 ملايين دولار) عام 2014 و980 مليار وون عام 2015 و360 مليار وون عام 2016.

ونقلت وكالة “يونهاب” الكورية الجنوبية للأنباء عن مسؤول في الشركة الكورية الجنوبية القول إنه “يبدو أن تسجيل الشركة خسائر صافية أكبر خلال العام الحالي أمر محتوم، في ظل استمرار ضعف الطلب المحلي”. كانت مبيعات “جي.إم كوريا” خال الشهر الماضي في السوق الكورية الجنوبية قد بلغت 8991 سيارة بتراجع نسبته 36% عن الشهر نفسه من العام الماضي.

وزادت الصادرات بنسبة إلى 8ر0% إلى 31273 سيارة خلال الفترة نفسها. وتراجعت مبيعات الشركة في السوق المحلية خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي بنسبة 20% سنويا إلى 102504 سيارات، في حين تراجعت الصادرات بنسبة 3ر2% إلى 299476 سيارة خلال الفترة نفسها.

ومع دخول شركة “جي.إم كوريا” عامها الخامس عشر من العمل في رابع أكبر اقتصاد في آسيا، يوم الاثنين الماضي، تتزايد المخاوف بين عمال الشركة وعمال الشركات المتعاملة معها من الباطن شأن احتمال خروجها من كوريا الجنوبية تماما بسبب ضعف الأداء وارتفاع تكلفة العمالة.

وتسعى إدارة الشركة ونقابة العاملين بها إلى التوصل لاتفاق بشأن أجور العام الحالي، حيث تم تعليق المفاوضات حتى منتصف تشرين ثان/نوفمبر المقبل إلى حين انتخاب قيادة جديدة للنقابة.

ويقول مراقبون إن “جي.إم كوريا” قد توقف نشاطها في كوريا الجنوبية إذ استمر تراجع المبيعات، في حين نفى “قاهر كاظم” الرئيس التنفيذي لشركة “جي.إم كوريا” خلال مقابلة مع الصحفيين الشهر الماضي، هذه الشائعات، مضيفا “أنا وفريق الشركة ملتزمون بإنعاش عملياتنا في كوريا الجنوبية، وبالعمل مع كل الأطراف والشركاء لتحسين قدرتنا التنافسية وربحيتنا”.

وأضاف أن “جي.إم كوريا” تلعب دورا مهما في عمليات التصنيع والتصميم والقاعدة الهندسية لمجموعة “جنرال موتورز” ككل على مستوى العالم.

شيماء فؤاد

إترك تعليقك

أضف تعليقك