الجراج

تعرف على تاريخ ظهور التاكسى فى مصر

فى ظل تلك الأحداث التى تجرى بين التاكسى و أحقية أوبر وكريم فى نقل الركاب، هل تعلم عزيزى القارئ تاريخ سيارات التاكسى فى مصر .

بدأت قصة سيارات التاكسى فى مصر مع بدايات القرن الماضى حيث ظهرت سيارات الأجرة فى القاهرة عام 1900، وكانت تلك السيارات من ماركة “دي ديون بوتون” ذات السلندر الواحد للمحرك بالاضافة إلى أن تلك النوعية من السيارات لم تكن تحتاج إلى البنزين حيث كانت تدار بالبطاريات الكهربية.

و كانت سيارات التاكسي فى ذلك الوقت مملوكة للأجانب وهم السادة “ميشو ” و”شارل ليباسير” و”كاميون”، وانشئ خلال تلك الفترة أول جراج عرفته مصر، وكان يبلغ أعداد سيارات التاكسى خلال فترة عام 1907 ثمانى سيارات تقف في ميدان الأوبرا و لا يقدم علي ركوبها سوي الأغنياء بغرض النزهة و التعالى فقط وليس لقضاء مصالحهم .

وظلت أعداد التاكسيات في العاصمة تتزايد حتى صارت 30 سيارة في عام 1919 معظمها من ماركة “بوبي تاكسي”، وكان المالك لتلك السيارات شخص يدعي “جوزيف دي مارتينو”، ثم ظهرت فيات 501 كسيارة أجرة فى الفترة التالية و لم تكن سيارات الأجرة يتم ركنها في جراج مغلق بل فى مكان مفتوح في الميدان حيث يترك السائق سيارته ويعود إلى بيته وفي الصباح يجدها كما تركها.

وما أشبه اليوم بالبارحة فما يحدث الان من صراع بين التاكسى الأبيض و أوبر و كريم هو ماحدث من زمن مع فارق التشبيه بين سيارات الأجرة و موقف للحمير حيث كان هو الوسيلة الوحيدة لنقل الركاب وظل الناس يعتمدون عليها في التنقل لفترة، وكانت نظرة هؤلاء لهم أنهم قد أقتحموا مجال عملهم .

وخلال الفترة التالية إنتشرت سيارات الأجرة في القاهرة وكان الحدث الأبرز خلال تلك المرحلة هو ظهور فيات 501 كسيارة أجرة وعاشت تلك السيارة سنينيا طويلة بعدها تلعب هذا الدور.

كانت بلدية القاهرة
هي الجهة المخولة بتحديد قيمة الأجرة وكانت تقدر من ميدان الأوبرا، فكانت التعريفة من الأوبرا للعباسية 12 قرشا ومن الأوبرا للهرم 45 قرشا ومن الأوبرا لباب الحديد 8 قروش وكان ذلك هو الحد الأدني للبنديرة.

أستمر إنتشار التاكسي في مصر خلال الثلاثينيات والأربعينيات وكان معروفا بلوحاته المميزة المدون عليها “أجرة مصر” وفي الخمسينيات بدأت الأمور تتغير وبرزت سيارات مرسيدس-بنز الديزل كأحد أفضل سيارات الأجرة في مصر.
تاكسي القاهرة سنة 1907

إترك تعليقك

أضف تعليقك