الجراج
الأميرة هيفاء بنت عبد الله آل سعود على غلاف مجلة ڤوغ العربية من تصوير Boo George في الرياض استعدادا لقيادة المرأة للسيارة بعد شهر لأول مرة في تاريخ المملكة.

تزامنا مع قرار قيادة المرأة السعودية.. الأميرة «هيفا» تظهر على غلاف «Vogue»

تصدرت صورة ابنة الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز، الأميرة هيفاء، غلاف عدد مجلة “ڤوغ” لشهر يونيو المقبل، بمناسبة تسليط المجلة الضوء على قرار السماح للنساء في السعودية بقيادة السيارات والذي يسري نهاية نفس الشهر.

ووضعت المجلة صورة الأميرة  هيفاء وهي تجلس خلف عجلة قيادة السيارة، في صدر عددها لهذا الشهر والذي وصفته بالتاريخي.

ويعد العدد الحالي من «vogue Arabia» الأول الذي يخصص بالكامل لـلسعودية منذ تأسيس المجلة عام 1892، كما أن هذه المرة الأولى التي تظهر فيها أميرة سعودية على غلاف مجلة عالمية.

والأميرة هيفاء هي ابنة الملك السعودي الراحل عبد الله بن عبد العزيز آل سعود، الذي حكم المملكة بين عامي 2005 و2015. ويظهر الغلاف بوضوح الأميرة وهي جالسة خلف مقود سيارة مرسيدس كلاسيكية من طراز “450-SL”.

الأميرة هيفاء بنت عبد الله آل سعود على غلاف مجلة ڤوغ العربية من تصوير Boo George في الرياض استعدادا لقيادة المرأة للسيارة بعد شهر لأول مرة في تاريخ المملكة.
الأميرة هيفاء بنت عبد الله آل سعود على غلاف مجلة ڤوغ العربية من تصوير Boo George في الرياض استعدادا لقيادة المرأة للسيارة بعد شهر لأول مرة في تاريخ المملكة.

وأشارت الأميرة في مقابلتها مع المجلة عن استعدادها الكامل للمشاركة في التطور الجديد الذي يدفع بلدها نحو الأمام.

وأضافت الأميرة هيفاء: أنها شخصيا تدعم التغيرات بحماس كبير.

وأكملت: في بلدنا، بعض المحافظين يخشون التغيير، وبالنسبة لكثيرين، هذا كل ما يعرفون، وأنا عن نفسي أؤيد هذه التغييرات بكل حماس”.

الأميرة هيفاء بنت عبد الله آل سعود على غلاف مجلة ڤوغ العربية من تصوير Boo George في الرياض استعدادا لقيادة المرأة للسيارة بعد شهر لأول مرة في تاريخ المملكة.
الأميرة هيفاء بنت عبد الله آل سعود على غلاف مجلة ڤوغ العربية من تصوير Boo George في الرياض استعدادا لقيادة المرأة للسيارة بعد شهر لأول مرة في تاريخ المملكة.

وأتمت: يجب أن يتذكر العالم الغربي أنَّ كلَّ بلدٍ فريدٌ وله خصوصياته، لدينا نقاط قوة ونقاط ضعف، ولكنها دومًا ثقافتنا، ومن الأفضل محاولة فهمها بدلًا من الحكم عليها وانتقادها.

أحمد عبد الخالق

إترك تعليقك

أضف تعليقك