الجراج

#الجراج| دبي تستعرض النموذج الأولي لقطار “هايبرلوب” الأسرع في العالم تزامنا مع شهر الابتكار

في سعيها الدائم لإسعاد شعبها وتوفير سبل الحياة الكريمة التي تضمن راحته في جميع شئون ومجالات الحياة، أمر حاكم دبي ونائب رئيس دولة الإمارات الشقيقة، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بإجراء تغييرات جوهرية على الدورة الثالثة لأسبوع الإمارات للابتكار، على أن تصبح “شهر الإمارات للابتكار” وعقد الدورة الثالثة منه بداية من شهر فبراير الحالي حتى  28 فبراير .

عام الابتكار في دولة الإمارات

يذكر أنه في عام 2014 ، أقر مجلس الوزراء، عام 2015 عاماً للابتكار في الدولة، لجعل الإمارات ضمن الدول الأكثر ابتكاراً على مستوى العالم خلال السنوات السبع المقبلة .

أسبوع الابتكار الذي تحول لشهر

فيما أعلن الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، في أغسطس 2015 عن تخصيص أسبوع إماراتي للابتكار في شهر نوفمبر يبدأ بتاريخ 22 حتى 28، وفي 20 نوفمبر 2016 انطلقت فعاليات النسخة الثانية لأسبوع الابتكار .

وبعد نجاح أسبوع الابتكار على مدار سنتين ، تم الإعلان عن امتداد الأسبوع ليكون شهراً كاملاً خلال شهر فبراير 2018 الحالي ، وهو حدث وطني يحتفل بالابتكار في جميع أنحاء الدولة، ويهدف إلى تعزيز مكانة الإمارات كمركز عالمي للابتكار .

استعراض النموذج الأولي لتصميم قطار “هايبرلوب” في شهر الإمارات للابتكار

وفي هذا الصدد، أعلن “مطر الطاير” المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات بإمارة دبي، عن استعراض النموذج الأولي لتصميم قطار “هايبرلوب”، الذي يعرض لأول مرة في العالم، وذلك بالتعاون مع شركة “فيرجن هايبرلوب ون”.

 

 

كما ستعرض الهيئة حزمة من المبادرات مثل وحدات التنقل ذاتية القيادة، ومؤشر الابتكار في التنقل الحضري، وذلك خلال مشاركتها في شهر الإمارات للابتكار .

 

اتفاقية تنفيذ قطار “هايبرلوب”

وكانت هيئة الطرق والمواصلات في دبي، وقعت في نوفمبر 2016، اتفاقية مع شركة «هايبرلوب ون»، لتنفيذ مشروع «دراسة إطلاق قطار فائق السرعة، يقطع المسافة بين مدينتي أبوظبي ودبي في زمن لا يتعدى 12 دقيقة»، وبين دبي والفجيرة في 10 دقائق.

ويعتبر قطار “هايبرلوب “، هو الأسرع والأقل تكلفة والأكثر راحة من أي وسيلة مواصلات حالية، هذا بجانب أنه من أكثر الوسائل أمنا .

فكرة عمل “هايبرلوب”

 

 

وتدور فكرة عمل “هايبرلوب” وفقا للمهندس الأميركي “إيلون ماسك” مؤسس شركة المحركات “تسلا موتورز” التي صنعت أول سيارة كهربائية قابلة للاستخدام، والذي أطلق عليها اسم “هايبرلوب” (Hyperloop) ، حول نقل الركاب بسرعة تبلغ 1200 كيلومتر في الساعة، من خلال كبسولة للركاب تنتقل خلال أنبوب ضخم خال من الهواء يربط بين محطتين.

وتستطيع كل كبسولة حمل نحو 20 راكباً، ويمكن إطلاق كبسولة للركاب كل 30 ثانية في الخط الواحد دون أي مشكلة أو خطر لاصطدام الكبسولات ببعضها أو خروجها عن المسار، كما توجد مسافة بين كل كبسولة والأخرى تبلغ 5 أميال.

 

 

وأوضح المهندس الأمريكي أن “هايبرلوب” بمثابة هجين بين طائرة الكونكورد وقاذفة الصواريخ وطاولة للعب الهوكي في الهواء .

أقل تكلفة

وتوقع “ماسك” بناء الأنبوب الواحد بنحو 10% من تكلفة القطارات فائقة السرعة وربع تكلفة الطرق البرية الممهدة.

 

أسماء الشنواني

إترك تعليقك

أضف تعليقك