الجراج
الجراج

الجراج| الكلاكسات..تأديب وتهذيب وإصلاح

“الكلاكس” هو أداة تنبيه في السيارة لا غني عنها ، فهي تنبه بوجود سيارة قادمة او التنبيه لخطرًا ما ، ولكن ماذا لو أصبحت هذه الأداة آلة ل”الشتيمة”….!

تتطور بعض الخلافات التي تقع بين الناس إلى معارك يتبادل أطرافها الألفاظ السيئة ، ولكن العجيب أن تتحول هذه “الشتيمة” من كلمات صريحة الي التعبير عنها بصوت “الكلاكس” .

هذه اللغة تحولت للغة خاصة جدًا بين الشباب خاصة المصري،وهي تبدأ بالتحذير من وجود رادار علي الطريق السريع الي الأنتهاء بإعلان عن الحب و الغضب.

“ضربة الكلاكس شتيمة”
(شتيمة) الكلاكس عادة بتبقى على نفس وزن وموسيقى الشتيمة التي تقال شفهي، وأغلب السائقين وبخاصة سواقين الميكروباصات والتاكسي والنقل العام يعلمون هذه اللغة تمامًا،غير أن الموضوع لم يصبح مقتصر علي السائقين فقط وإنما أصبح مزاج لدي البعض كنوع من التباهي ما يكونوا بيلحنوا الشتيمة، على سبيل التباهي .

وبما أننا شعب عاشق للكلام، يحب التحدث بكل وأى شىء تحت إيديه، فأهم شىء أن يظل المصريون يتحدثون ويتواصلون بكل الطرق الممكنة، بأدوات لا يتخيلها أحد تبدأ بإشارات الضوء وتمتد للمساحات حتي وصلت إلى الكلاكسات، ومن هذا المنطلق يقدم #الجراج أهم الطرق التى يتواصل بها السائقين :

الكلاكسات.. تأديب وتهذيب وإصلاح
– فالكلاكس مرة واحدة تعنى “حاسب”،مرتين تعنى “هعدى قبلك”،أكثر من ذلك تعنى “ربنا يسامح اللى علمك السواقة”.

-أما ضغطتان متتاليتان بالكلاكس كل واحدة منفصلة معناها شكرا وسيتم الرد عليك بكلاكس واحد .

-ضغطتان بالكلاكس كل واحدة منفصلة عن الأخري، وتتبعهما ضغطة طويلة تعني في لغة السيارات الجديدة”بحبك”.

-إستخدام الكلاكسات بطريقة ثلاث ضغطات متتالية يتتبعها ضغطة طويلة تعني “تيييييييت”.

وبهذا يكون لديك الدليل الخاص بلغة “الكلاكسات” وسيتبعه في المقال القادم بقية اللغات الخاصة بأجزاء السيارة .

إترك تعليقك

أضف تعليقك